الجمعة، 13 مايو، 2016

الى عدوي

السخرية خلف إبتسامتك المتعالية
الإنتصار في رنة ضحكتك
هما طاقتي، التي ستخيفك بحفيف الهواء حولك مرنماً حضوري


أنا طوب جدار خوفك
قفزة وعيك من إغفاءة إنتظاري الذي لا ينتهي
نسيج حلمك في الإغفاءة
قفزات الثواني المتثاقلة انا


سأتسلل قطرةً قطرة
وستفاجئك شيمتي في الغرق


لحظة تتشبث بالهواء يدك

لتمسك بيأسك العريض
أصبعك السبابة، الذي لطالما أشار نحوي بإحتقار
سالمسه تميمة إنتصار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق